خزائن النبي يوسف (ع) المعاصرة


خزائن النبي يوسف (ع) المعاصرة

نزل
disk

اشترك مجانا على الآيتيونز
ipod

سجل إعجابك على الفيس بوك
Sciware Pod

أنا موجود على التويتر
mqasem

الكل يعرف قصة النبي يوسف عليه السلام، وانه أنقذ مصر من المجاعة، اليوم تتكرر هذه القصة مرة أخرى بطريقة مختلفة وعلمية.

في أقصى شمال الكرة الأرضية وفي جزيرة سفالبارد المغطاة بالثلوج التابعة للنرويج، والتي تبعد عن القطب الشمالي بحوالي 700 ميل، وفي عمق 120 متر داخل جبل تصل درجة الحرارة فيه دون الصفر قامت النرويج ببناء خزينة محصنة من العالم الخارجي سواء من الكوارث الطبيعية من تغير مناخي أو سقوط نيزك مدمر، أو من كوارث غير طبيعية كالحروب والإشعاعات الناتجة من الإنفجارات النووية، والحصن المنيع هذا شاركت في بنائه النرويج بـ 9 ملايين دولار، واشتركت فيه منظمة أسستها الأمم المتحدة لإدارته بأموال تم التبرع بها بشكل رئيسي من دول كبريطانيا والنرويج والنمسا والسويد والبرازيل وكلومبيا وإثيوبيا والهند بالإضافة إلى مؤسسة بيل غيتس وزوجته ماليندا.

ddv

File:Svalbard vault mountain cutaway.jpg

 

والهدف، إن كنت تتساءل، من هذه الخزينه المبردة بالثلاجات لضمان نزول درجة حرارة محتوايته إلى 18 تحت الصفر هو إنقاذ البشرية. القصة تتكرر، فبعد أن أنقذ النبي يوسف (ع) البشر من 7 سنين من المجاعة بمؤنة حصاد السبعة التي قبلها، بنيت هذه الخزينة الضخمة للقيام بنفس المهمة، طبعا مع فوارق مختلفة، فمنها إن الخزينة بدلا من أن تضم المحاصيل فستحتوي على مختلف أنواع بذور النباتات والتي يعتقد أنها تصل إلى 18.5 مليون نوع (سعة المكان لا تتجازو 4.5 مليون فصيلة من البذور حيث يتخزن 500 بذرة من كل صنف)، والفارق الآخر هو أنه لا علم لدى العلماء متى ستحدث كارثة أو كوارث تبيد المحاصيل أو جزء منها، ولذلك احتاط العلماء ببناء مبنى يدوم 10000 سنة، وبردته إلى درجة تبقى فيه البذور قدر ما يمكنها قبل أن تنتهي صلاحيتها. مع العلم أنه حتى لو كانت هناك ميكرو كوارث تنقرض فيها بعض المحاصيل سيكون هذا البنك جاهزا لتغطية الخسارة والحفاظ على تنوع النباتات. للعلم فإنه تاريخيا كانت هناك 7000 نوع من النباتات يتغذى عليها الإنسان، تقصلت هذه اليوم إلى 150 فصيلة فقط، ولذلك من الأهمية الاحتفاظ بالبذور وإن لم تزرع في الوقت الحالي (لمعلوماتك هناك 100,000 فصيلة من الرز)

سميت هذه الخزينة بالخزينة الدولية للبذور سفالبارد  (Svalbard International Seed Vault)، ولقبت بخزينة يوم القيامة أو الهلاك (Doomsday Vault)، افتتحت هذه الخزينة في 26 فبراير 2008،  وبعد أن بدأ البناء فيها في 19 يونيو 2006، بعد مرور سنة على افتتاح الخزينة اصبحت تحتفظ بثلث أهم أنواع البذور في العالم (ليس ثلث كل البذور)، وأصبح عدد أنوع البذور المخزنة 400,000 نوع. بعض هذه البذور تستطيع البقاء سالمة من التلف داخل الخزينة 20-30 سنة، وبعضها مئات السنين مثل بذرة عباد الشمس، وإذا قرب انتهاء صلاحية البذور فسيتم زرعها وحصادها وإعادة بذورها إلى الخزينة.

 

 

لم يكن لنا نحن العرب والمسلمين أي يد في بناء أو تمويل هذه الخزينة، مع أنه لا يوجد مسلم لا يعرف قصة النبي يوسف وإدارته الفذة لتلك المرحلة الحرجة.

لمعلوماتك

+ هل تعلم أن هناك صفحة تابعة للجوجل تترجم فيها العربي المكتب بالحروف الإنجليزية، مثلا لو إنك كتبت 3la يترجمها إلى “على” أو Ba6a6a تترجم إلى “بطاطا”.

+ هل تعلم أن فيرما (Fermat) وضع نظرية على شكل قانون بسيط في منتصف القرن السابع عشر سميت بنظرية فيرما الأخيرة (Fermat Last Theorm)، وفي هامش كتابه قال أن لديه إثبات بسيط هذه النظرية، ولكن العلماء احتاروا في حلها ولم يستطع احد حلها حتى سنة 1994، حينما قبلت ورقة علمية فيها حل وإثبات معقد للدكتور أندرو وايلز (Andrew Wiles)، واستخدام فيها وايلز أدوات رياضية لم تكون متوفرة في ايام فيرما، ولهذا يعتقد أن فيرما لم يكن صادقا في ما قاله. (في أول ورقة له أخطأ وايلز في الحل، واكتشفه العلماء، ولكن في المرة الثانية أغلق باب هذه النظرية نهائيا).

فكرة واحدة على ”خزائن النبي يوسف (ع) المعاصرة

  1. تنبيه: غير معروف

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s