multiverse-2

العالمون: الأكوان المتوازية والعوالم المتعددة


speaker_icon disk
ipod

تخيل معي أن هناك شخص شبيه بك تماما، يعيش على كرة أرضية مثل أرضنا هذه، يسكن في منزل يطابق تماما المنزل الذي تسكن فيه أنت، ولديه أم وأب مثل أمك وأبيك، ويركب سيارة شبيهة بالسيارة التي تركبها، ويأكل الطعام الذي تأكله، واسمه على اسمك واسم أبيه اسم أبيك،  وهو الآن يستمع للسايوير بودكاست مثلما تستمع لها الآن، يستمع لنفس هذه الكلمات بالضبط، فيصيبه الذهول، أن كلاكما موجودان في هذه الكون الهائل الحجم، والفكرة التي خطرت الآن في عقلك تخطر على عقله، فلا يصدق أي منكما ما أقوله، فيقوم ذلك الشخص بإقفال البودكاست، وأنت تكمل الإستماع، هذا الشخص يبعد عنك على مسافة

مترا، أو بشكل آخر

أو بعبارة أخرى، أن الرقم واحد وأمامه مئة مليار مليار مليار صفر، هذه هي المسافة الفاصل بينك وبين قرينك بالمتر.

اليوم سأتكلم عن العوالم المتعددة والأخرى المتوازية، أعتقد أن الكثير ينتظر هذه الحلقة، وخصوصا أن الحلقة فيها من الغرابة ما لا يمكن للعقل أن يتصوره ولا حتى أن يقبله على المستوى الوجداني، ولكن ليس كل ما لا نتسطيع أن نتصوره أو نتقبله هو خطأ. ولا يعني أن ما سأسرده هو نابع من الخيال المحض وإن كانت الكثير من القصص والأفلام الخيالية تخوض في هذا الفكر، بل إن الكثير من هذه الأفكار نبعت من العلماء وعلم الفيزياء ومن القوانين الرياضية،  لوجود تساؤلات في مواضيع علمية دقيقة وصلت إلى الحد لا يمكن إلا بالخروج بعوالم متوازية أو متعددة.

بالتعاون مع شبكة أبو نواف أقدم لكم هذه الحلقة من السايوير بودكاست شبكة أبو نواف تقدم مواد ترفيهية وأخرى هادفة، ولاهتمامهم بتقديم مواد مفيدة وبناءة ترسل لكم السايوير بودكاست من ضمن باقتها المنوعة، ليصل البودكاست لمسامع أكبر عدد من أفراد العالم العربي.

نقطة أخرى وهي عن برنامج جديد للآيفون والآيباد والآيبود صنع خصصيا للسايوير بودكاست، وهو برنامج يسهل عليك سماع البودكاست وإنزال الحلقات مباشرة، وكلما استجدت الحلقات تستطيع إنزلها من ضمن البرنامج، تستطيع إنزال البرنامج من الآب ستور بلا مقابل.

إبق معي في براق الفكر، ولنطلق معا إلى عوالم تفوق الخيال في صفاتها.

جوردانو برونو (Giordano Bruno)

ولد جوردانو برونو في سنة 1548 وذلك بعد وفاة نيكولاوس كوبيرنيكوس (Nicolaus Copernicus) بـ 6 سنوات تقريبا، في مدينة نولا في إيطاليا، وبعث إلى نابولي (Naples) للدراسة، فدرس في دير أوغستين، وفي سن السابع عشر أصبح عضوا في النظام الدمينيكاني (Dominican Order) – إن صح التعبير، وأطلق عليه الإسم جوردانو في ذلك الوقت نسبة لجوردانو كريسبو (Giordano Crispo) معلمه في الميتفيزيقيا، ودرس الدين إلى أن أصبح قسيسا وهو في سن الـ 24، انظلق في مسيرة تعليمه إلى قراءة الكتب الممنوعة آنذاك، حيث كان شغوفا بالعلم، فأصبح فيلسوفا ورياضيا وفلكيا، وعرف عنه أن ذاكرته خيالية، إلى درجة أن الملك هنري الثالث دعاه للتأكد مما إذا كانت قدرته هذه سحرية أو أنها طبيعية، وبعد أن شرح جوردانو للملك الفكرة،  وهو أنه كان يعتمد على تنظيم الأفكار للحفظ، فقرر جورجانو كتابة كتابة حول الفكرة أسماه بـ “ظلال الأفكار” والذي أهداه للملك، فرد عليه الملك بالتقدير وبمعاش شهري.

من المبادئ التي اعتقد بها جوردانو هو مبدأ مركزية الشمس والذي يعود منشأ فكرته إلى نيكولاوس كوبيرنيكوس، ولكن طور هذه الفكرة حيث قال أن الشمس ليست إلا نجما، وأن هذا العالم الذي نعيش فيه أو الكون ممتلئ بعدد لا نهائي من العوالم (كعالمنا هذا)، وأن كل من تلك العوالم تحتوي على حياة ذكية، وبدأ بنشر أفكاره الفلسفية إما من خلال المحاضرات أو الكتب التي كان يكتبها، فبدأت الكنسية بتنحيته، وبدأت بالدخول في صراع معه، لاحقته محكمة التفتيش وغادر إلى عدة مناطق وسافر إلى دول مختلفة، فسافر إلى فرنسا وألمانيا وبريطانيا عدة مرات، وقام بالتدريس في كل من تلك الدول، وفي آخر رحلة له في ألمانيا سنة 1591 أرسلت له رسالة تدعوه للرجوع إلى فينس إيطاليا، حيث طلب منه جوفاني موتشنيجو (Giovanni Mocenigo) من الطبقة الأرستقراطية أن يأتي لكي يعلمه فن الذاكرة، وبعد أن وجد أن هناك فرصة للتدريس فجامعة بادوا (Unviersity of Padu)، وبعد أن تصور أن محاكم التفتيش ضمر تأثيرها رجع إلى إيطاليا، ولكن حينما رجع، لم يحصل على الوظيفة في جامعة بادوا (قدمت هذه الوظيفة الشاغرة للعالم جاليليوا جاليلي وذلك بعد سنة من تقديم برونو عليها)، وبدلا من هذه الوظيفة توجه لجوفاني لتعليمه فن التذكر، ولكن يبدو أن الخلاف بين الإثنين دفع بجوفاني للتبليغ عن جوردانو عند محاكم التفتيش، حينها اتهم جوردانو بعدة تهم منها في الهرطقة ومنها بالكفر والتعامل بالسحر وأيضا اتهم بإيمانه بتعدد العوالم.

دافع جوردانو عن نفس دفاعا قويا، ووضح الفلسفة التي اعتمد عليها في التوصل إلى قناعاته، ولكن لم يستفد من قوة منطقه في مقابل التعصب، فأرسل إلى روما وأدخل سجن أبراج نونا لسبع سنوات، وخلال فترة سجنه حوكم ودافع عن نفسه، وفي محاول له بإنقاذ نفسه قبل بالثوابت وأصر على إبقاء إيمانه بفلسفته، طالبه الكارينال أن يتنازل عن كل أفكاره، ولكن رفض جوردانو القبول، وبعث برسالة للبوب كليمينت الثامن (Celment VIII) يصلب منه أن يتدخل لإنقاذ حياته في مقابل التنازل الجزئي لأفكاره، ولكن البوب فضل أن يصدر عليه حكم المذنب وأن يقتل، فصدر عليه الحكم، وقدم للسلطات، وحينما أصدر عليه القاضي الحكم قال له جوردانو: “ربما أنت تنظق بالحكم ضدي بدرجة أعلى من الخوف من خوفي لتلقيه.” وطلب القاضي أن لا تريق السلطات دمه، فعرف جوردانو أنه سيحرق، وبالفعل أعدم العالم الفيلسوف الرياضي جوردانو برونو، وألقيت ذرات رماد جسده في نهر التايبر (Tiber river)، ووضعت جميع كتبه على قائمة الكتب الممنوعة، قائمة هدفها حماية إيمان وأخلاق المؤمنين.

وفي سنة 1889 رفع لبرونو ثمثالا تذكاريا يبينه ووهو واقف وعلى رأسه قلنسوة أو غطاء الثوب اللذي كان يلبسه، وضع ذلك التمثال في المكان الذي حرق فيه (في روما) تقديرا له، حيث يعتبره البعض شهيد العلم.

العالم اللا متناهي

واحدة من الأفكار التي كان يؤمن بها برونو هي أن العالم هو واحد لا متناهي ولا حدود له وغير متغير، وأن لا يمكن لأحد أن يستوعبه، وكان يعتقد أن الشمس ليست سوى نجمة كباقي النجوم (طبعا نحن نعرف أن هذا الشيء صحيح اليوم، ولكن حاول أن تتصور هذه الأفكار في تلك الفترة التي كانت الأرض هي مركز الكون، وكل شيء يدور حولها بما في ذلك الشمس) وبما أن الشمس هي نجم، وبما أن هناك كوكب ككوكب الأرض يدور حول الشمس إذن، لابد أن تكون هناك كواكب حول كل من تلك النجوم الأخرى، وبما أن هناك كواكب إذن هناك مخلوقات ذكية على تلك الكواكب.

واحدة من المبادئ التي تقوم عليها العوالم المتعددة هي فكرة اللا تناهي في حجم الكون، وهذه الفكرة هي أيضا فكرة معاصرة طرحها العالم براين جرين في كتابه “الحقيقة الخفية: عوالم متوازية والقوانين العميقة للكون” (The Hidden Reality: Parallel Universes and the Deep Laws of the Cosmos).

دعونا نفهم العالم الذي نعيش فيه، نحن نعيش على الكرة الأرضية، وهذه الكرة تدور حول نفسها وحول الشمس في منظومة شمسية متعددة الكواكب، وهذه المجموعة الشمسية في مجرة، وهذه المجرة تدور حول نفسها، أقرب مجرة حلزونية من مجرتنا (درب اللبانة) هي مجرة الآندروميدا، وهما في وجهة مأسوية، كلاهما يتجه للآخر للتصاد. نحن نبعد عن الشمس بمقدار 8 دقائق ضوئية، ونحن نتكلم عن سرعة الضوء والتي تعتبر هي أسرع معلومة تنتقل في الكون (طبعا هناك ما هو أسرع، ولكن من غير نقل للمعلومات)، ولو أن الضوء انطلق من الشمس إلى الكوكب القزمي بلوتو لاستغرق حوالي الخمس ساعات للوصول (خرجت المركبة الفضائية فويجر 1 خارج المجموعة الشمسية بعد حوالي 30 سنة من السفر، قارن هذا مع سرعة الضوء التي تستغرق 5 ساعات)، ولو أن نقطة من ضوء انطلقت من بداية مجرتنا لتصل إلى الطرف الآخر منها، لأستغرقت الضوء 100,000 سنة لقطع المجرة، وهذا هو قطر مجرتنا، وأما أندروميدا فإنها تبعد عنا تقريبا 2.5 مليون سنة ضوئية، فإن كانت مجرتنا تحتوي على 200-400 مليار نجم، فإنما تحتوي مجرة أندروميدا على ترليون نجم (أو 1,000,000,000,000 نجم)، عدد هائل لا شك.

أبعد ما نستطيع أن نراه من خلال التلسكوب هو قدر 13.7 مليار سنو ضوئية، أي أن الضوء انطلق جسم معين في الفضاء منذ القدم، واستغرق انطلاقه 13.7 مليار سنة قبل أن يصل إلى التلكسوب الذي إلتقطه، كما لو أن تنظر الآن إلى الشمس فأنت نتظر لها كما كانت قبل 8 دقائق، ولو نظرت لأقرب نجم بعد الشمس (ألفا سينتوري) لأريته كما كان قبل 4.3 سنوات ضوئية، أي أن الضوء انطلق من النجم قبل أربع سنوات والثلث إلى أن وصل إلينا، وهكذا بالنسبة للكون، الضوء الذي تستقبله التلسكوبات ليس إلا ضوءا صدر في الماضي السحيق، ليبث صورا قديمة عمرها 13.7 مليار سنة، لا يهرم فيها الضوء ولا يتعب.

هذا المحيط الذي نستطيع أن نراه باستخدام أعتى التلسكوبات يسمى بحجم هبل أو كرة هبل (Hubble Volume or Hubble sphere) أو يطلق على الحدود هذه حجم الأفق، كم لو أنك كنت تقف على شاطئ البحر تودع سفينه وتراقبها إلى أن تختفي بعد الأفق، هكذا نحن لا نستطيع أن نرى أبعد من ذلك في كوننا، كل ما نراه محكوم بهذه الكرة السماوية أو هذا الكون، لماذا لا نستطيع أن نرى باقي الكون الكلي؟ إذا كان الضوء لا يكل ولا يمل، وهو حثيث في انطلاقه في السماء، لماذا لا ننتظر فترة زمنية أطول حتى يصل الضوء إلى العين؟ لأنه ببساطة الكون يتمدد بسرعة أكبر من سرعة الضوء، ولذلك لا يستطيع الضوء الوصول لنا حتى لو تحرك إلى الأبد (أنا هنا تعمتدت أن ألا أخوض في بعض القضايا كبداية تكون الكون وعلاقة البداية مع الوضع الحالي).

إذن، بعد تكون الكون الكلي وانطلاقه إلى الحالة التي هو عليها الآن، تكونت عدة مناطق أو أكوان لا يمكننا أن نراها، ولا أن نعرف ما بها من مجرات ونجوم وكواكب وغيرها من الأشياء، وكل من هذه الأكوان محدود بحجم الأفق، وأن من فيها لا يستطيع أن يرى الأكوان الأخرى التي حوله، ماذا لو أن هذا الكون الكلي لا متناهي في الحجم؟ وفيه عدد لا متناهي من الأكوان التي حدود كل منها في كرة هبلية، ألا يعني ذلك أنه كما أن كوننا فيه حياة فإنه لابد أن تكون هناك حياة على الأكوان الأخرى؟ (العلماء يعتقدون أن الحياة قد تكون موجودة في كوننا هذا وربما حتى في مجرتنا، فما الداعي لأن لا تكون هناك حياة في الأكوان الأخرى؟).

بل أكثر من ذلك، بما أن الكون لا متناهي وأن أنواع المادة التي فيه محدودة ومعدودة (أي المواد كالذرات أصنافها محدودة كما هو معروف من الجدول الدوري)، وبما أن طرق تركيب هذه الذرات مع بعضها البعض أيضا محدود، إذن، لابد أن يكون في هذا الكون الكلي اللامتناهي أكوان مكررة، تتكرر ذرة بذرة، جزيء بجزيء، كواكب بكواكب، مجاميع شمسية بمجاميع شمسية، بما فيها من حياة ونبات وما إلى ذلك.

لنفهم هذه الفكرة، لنتخيل المثال التالي، لنفترض أنك أعطيت كل شخص على الكرة الأرضية ورق اللعب (أو ورق الكوتشينة أو الشدة أو الجنجفة كما نسميها في الكويت) المكونة من 52 ورقة، ثم طلبت من كل شخص أن يخلطها، هل تتوقع أن يكون هناك شخصين لديهم نفس الخلطة أو الترتيب للورق بعد الخلط؟ من الممكن أليس كذلك، وإن كانت الإحتمالات لا تسعفك حيث تحتاج إلى 8 × 1067 شخص حتى تضمن التكرار، ولكن تخيل لو أنك أعطيت عدد لا متناهي من الأشخاص أوراق اللعب، وطلب منهم أن يخلطوا الأوراق، هل تتوقع أن تتكرر نفس الخلطات؟ بالتأكيد.

إذن، لو أننا خلطنا الذرات وركبناها على بعضها البعض عشوائيا لنشكل جزيئات وتراكيب مختلفة ومنها نكون الأرض، فهل يحتمل أن تكون هناك أرض كأرضنا بنفس التركيب ذرة بذرة؟ بالطبع هذا الأمر معقول في ظل المعطيات، وكذلك من الممكن أن تتكون المجموعة الشمسية لا بل المجرة وحتى كل الكون المحكوم بكرة هبل يمكن تكراره بالكامل بما فيه من حياة وغيرها. ولذلك يقول العلماء أنه ستكون هناك نسخة من عالمنا أو كوننا هذا بكامل تفاصيليه بحيث ينطبق العالمين تماما، وسيكون هذه الكون على بعد:


مترا. وهذه مسافة خيالية، ولكنها تم حسابها رياضيا وقد ذكر هذا الرقم  ماكس تيجمارك (Max Tegmark) في ورقة علمية أسماها بـ “العوالم المتوازية” (
Parallel Worlds).

ربما الغرابة تتفاقم حينما نقول أنه وكما في المثال الأول في بداية البودكاست أنك قد تكمل أنت الاستماع للبودكاست، وقد يتوقف قرينك عن الإستماع، ماذا يعني ذلك؟ ذلك يعني أنه وإن تشابت العوالم مع بعضها البعض إلا أنه لابد وأن تأتي لحظة ويتغيران في مسارهما وينفصلان عن بعضهما البعض، فيكون الماضي مشترك، والمستقبل منفصل، وفلو أن هناك عوالم لا نهائية، فلابد أن تكون هناك عدة صور منك تتكرر كل منها في بداياتها، وتنطلق إلى نهايات مختلفة، ولذلك لو أننا نظرنا لهذا العالم من بعيد وبعد أن ينتهي الكون فإن كل الإحتمالات من الممكن أن تحدث ستحدث.

ويعد ماكس تيجمارك هذا العالم على أنه أبسط العوالم، ومع أنني في أبعد حدود أو في أفق الإستغراب إلا أنه يقول أن المستوى الأول لا جدال عليه في الأوساط العلمية، بل وأنه يناقش في المؤتمرات، وهو من أكثر الفرضيات شعبية، وتتفق مع التمثيلات الكمبيوترية، ولا تختلف هذه الفكرة عن أي من الأفكار الرصدية لهذا الكون، وربما قال نفس مقولته البروفيسور براين جرين مؤكدا هذه الفكرة، عجيب جدا جدا.

العوالم المتوازية الفقاعية

بعد أن تصارع آينشتين مع الكون الثابت اللامتسع ووضع الثابت الكوني – ليثبّت اتساع الكون – اكتشف العالم إدوين هبل أن الكون يكبر ويتسع مع الوقت، مما دفع آينشتين لإلغاء ذلك الثابت ويعتذر لاختلاقه، وحينما تفكر في أن هذا الكون الهائل يتسع فإن ذلك يعني أنك لو قلبت الزمن لتسافر فيه إلى الوراء كما لو كنت تعيد الشريط أثناء عرضه، ستجد أن الكون يتقلص أو ينكمش، ومعه تنكمش المسافات بين المجرات، ثم المسافات بين النجوم، ثم لتنكمش النجوم والكواكب على بعضها، وهكذا إلى أن تنضغط الأمور على بعضها تدريجيا لتصل إلى نقطة صغيرة جدا، عد لتشغيل الشريط مرة أخرى في الإتجاه الزمني فسترى ذلك الإنفجار العظيم الذي تحدث عنه العلماء الذي ولّد فقاعة هذا الكون الهائل بما فيه من من تجمعات مجراتية، ومجرات ونجوم وكواكب وغيرها.

هكذا بدأ العالم بدأ من نقطة، وإحدى التفسيرات لهذه النقطة الإبتدائية هو ما يسمى بنموذج الإتساع الفوضوي، حيث أن نقاطا في الكون يحدث وأن تنكسر بشكل عشوائي، وعند كل نطقة إنكسار يتكون كونا جديدا، وذلك الكون يبدأ بالإنتفاخ، في معظم الأحيان ذلك الإنتفاخ لا يكون كبيرا، ولكن لأن العملية عشوائية يحدث وأن كونا بمواصفات معينة – ككوننا هذا – ينتفخ ليصبح بهذا الحجم، ثم تتكون بداخله أكوان أخرى، وهكذا تبدأ باقي العوالم، فالعالم الواحد يولد عوالم، وكل عالم من تلك تولد عوالم أخرى، وهكذا إلى ما لا نهاية، كل عالم من تلك العوالم لا متناهية في الكبر، وكل منها بعيد عن الآخر إلى درجة أنه لا يمكن الوصول لها بأي شكل من الأشكال.

ماذا يفرق هذا الكون الذي نعيش فيه عن باقي العوالم؟ الفرق في أن كل عالم من تلك العوالم له ثوابت مختلفة، لأرجع قليلا إلى فكرة أخرى قبل أن انطلق بهذه، هناك فلسفة تسمى بالمبدأ الأنثروبي أو المبدأ الإنساني (Anthropic Principle)، وهذا المبدأ يقول أن الكون الذي نعيش فيه  يحتوي على مجموعة من العوامل من قيم ومعادلات وقوانين تجعله مكانا قابلا للحياة، ولو أن خللا بسيطا أثر في أي من هذه القيم أو المعادلات أو القوانين لما أصبح للكون أي مراقب (المقصود بالمراقب هو نحن البشر)، فلو لم يكن الثابت الكوني كما هو عليه اليوم، لتمدد الكون بسرعة أكبر ولما كان بإمكان النجوم أن تتكون، ولو أن القوى الذرية كانت تختلف حتى بمقدار بسيط جدا لكان من المستحيل أن تتماسك أجزاء الذرة، ولما كان بإمكان أي من المواد التكون، ومن ثم لا يمكن للنجوم والكواكب أن تتكون ولا حتى للبشر أن يتكونوا، ,أول ظهور لهذا المعنى كان في سنة 1973 في ندوة احتفلت بتشريف ميلاد العالم كوبيرنيكوس، وكانت الفكرة المعروضة (مبدأ الإنتروبيا) تعارض مبدأ كوبيرنيكوس والذي أزال الأرض من مركزيتها وبذلك أزال أي أمتياز لموقع الإنسان في الكون، هذ المبدأ يرجع للإنسان مركزيته نوعا ما، يقول براندون كارتر – الذي تقدم بالفكرة: “بالرغم من أن حالنا غير مركزي، ولكنه حتما مميز إلى درجة ما.”

فعلا، يتساءل براين جرين في كتابه “الحقيقة الخفية”: لماذا الثوابت لها تلك القيم؟ “تحاول وتحاول (يقصد الإجابة على السؤال)، ولكنك تأتي خالي اليدين”، ولكنه يجيب على هذا السؤال بتحليل له علاقة بموقعنا من الشمس، لماذا أصبحت الأرض بهذه المسافة الحرجة من الشمس والتي تجعل من الأرض لا زائدة في الحرارة ولا ناقصة، بل بالضبط مناسبة للحياة، ها هي باقي الكواكب في المجموعة الشمسية، لا يحتوي أي منها على حياة شبيهة بالتي نراها على الأرض (ربما تكتشف فيها حياة في المستقبل، ولكن بالتأكيد هي ليست كتنوع الحياة ها هنا)، للإجابة على هذا السؤال من الممكن القول أن هناك المليارات المليارات المليارات من النجوم، وكثير من النجوم نشأت حولها كواكب، ويدور بعضها في مدارات تتسبب في ذوبان هذه الكواكب، وتدور كواكب أخرى في مدارات تتجمد فيها، ولكن هناك كواكب لا تميل إلى تلك ولا إلى تلك، هذه الكواكب تعيش في ما يسمى  منطقة جولدي لوكس (Goldilocks Zone)  نسبة لقصة جولدي لوكس والدببة الثلاث، والتي لم يعجبها الحساء الحار ولا البارد، بل أعجبها الحساء المضبوط تماما، حينما تكون هذه الكواكب في تلك المنطقة تكون هناك فرصة للحياة، وربما الحياة الذكية أيضا، كما لو أن هناك حفرة في صحراء، لو أنك رميت كرة من طائرة من الأعلى في الصحراء وبشكل عشوائي، فهل تتوقع أن تسقط الكرة في الحفرة؟ بالطبع لا، ولكن ماذا يحدث لو أن المليارات المليارات المليارات من الكور أسقطت بشكل عشوائي في الصحراء؟ ذلك يعني أن احتمال سقوط إحدى الكور في الحفرة أكبر، تخيل لو أن الحفرة بها ماء، ولنفترض وكانت الأجواء مناسبة فنمت فطريات على الكرة، ولنفترض أن الفطريات ذكية، وإعتبر أن ليس لها القدرة على النظر خارج الحفرة، ماذا تتوقع أن تفكر؟ ستقول: “كيف وحدث أن نمينا على الكرة؟ فالبيئة مناسبة من ماء وأجواء دافئة، ورياح مناسبة، كل الثوابت لها قيم تسمح لنا بالنمو”، ولكن مع اكتشاف العدد الهائل من الكور خارج الحفرة، ستفهم السبب.

كذلك حينما يتساءل العلماء كيف يمكن لتلك الثوابت في هذا الكون الذي نعيش فيه أن تكون بتلك الصورة الدقيقة بحيث يكون الكون على ما هو عليه (وكأنما نقول أن هذا الكون موجود في منطقة الجولدي لوكس)، ولكن كيف؟ يكون الكون كذلك لو أن هناك عوالم مختلفة كل منها نشأ بطريقة تختلف عن الكون الآخر، بحيث تختلف الثوابت من كون لآخر، حينها تتكون أكوان باردة لا مجرات ولا كواكب ولا نجوم وتتسع بسرعة كبيرة جدا، وأخرى لا تتسع ثم تنهار بسرعة كبيرة وتختفي، هذه النقاط التي تنكسر في الكون كل منها ينكسر بطريقة بحيث تتكون فيها ثوابت مختلفة، والثوابت تلك هي التي تدعم تكون كون ككوننا، وبذلك تنشأ فيه حياة، ونعود مرة أخرى لنرفع التميز الذي تميز به الإنسان، لا بل أكثر من ذلك، ربما تكون هناك أكوان تنشأ فيها حياة ولكن بطرق مختلفة تماما عما نحن عليه، فإذا كان ككوننا هذا قابل لأن تكون فيه حياة بيولوجية كحياتنا، فالأكوان الأخرى قد تحتوي على حياة أخرى تعتمد على الثوابت الأخرى، قد تكون هناك حياة أخرى لا علم لنا بشكلها بتاتا.

عوالم البرين (Brane Multiverse)

تتصادم النظريتان النسبية والمكانيكية الكمية في بعض أجزاء هذا الكون حينما يجتمع العالم الكبير مع العالم الصغير، فعلى سبيل المثال حينما يقوم ثقب أسود بابتلاع نجم هائل، النجم الهائل كبير في الحجم يسحق في نقطة صغيرة جدا، ولهذا النجم جاذبية هائلة كلها تتركز في نقطة، أيّ القوانين نستخدم حينما يتحول النجم الهائل إلى نقطة صغيرة، هل نتحدث عن النظرية النسبية التي تتعامل مع الأشياء الكبيرة، أم أننا نتحدث عن المكانيكية الكمية التي تتعامل مع النقاط المتناهية الصغر؟ يقول براين جرين (Brain Green) في مقابلة له مع برنامج الإن بي آر (NPR) أن ها هنا تتحطم النظريتين، ولكن ما يأمله العلماء أن نظرية الأوتار الحديثة والتي تستطيع أن تعالج العالمين في نفس الوقت أن تكون صحيحة، حيث أنها من الناحية النظرية أو من الناحية الرياضية تفسر هذه الحالة الغريبة من الخليط بين الكبير والصغير بلا أدنى مشكلة.

بسرعة خاطفة، الفكرة في نظرية الأوتار (والتي سأتركها لحلقات قادمة) تعتمد على تحويل الجسيمات الصغيرة مثل الإلكترون والكواركس والبوزيترون وما شابه من نقاط أو كرات إلى حلقات وترية متتذبذبة، ربما حينما تتخيل محتوايات الذرات من بروتونات وإلكترونات فأنت تتخيل كل من هذه الجسيمات وكأنها نقاط أو كرات صغيرة، فتتخيل أن كرة الإلكترون الصغيرة جدا تحوم حول نوات الذرة، والتي هي أيضا مكونة من كرات صغيرة من البروتونونات والنيوترونات، هذه الصورة تسمى بـ “نموذج بور” (Bohr Model)، ولكن هذه الصورة تغيرت حينما ظهرت الميكانيكية الكمية، ولكنها لم تتغير صورة الإلكترون كلية، بين الحين والآخر يتم تمثيل الإلكترون على أنه نقطة كروية، ولكن حينما ظهرت نظرية الأوتار تغيرت هذه الصورة الكروية للإلكترون، وتحولت من النقطة الكروية فأصبحت حلقة دائرية (في إحدى أشكالها)، كربطة المطاط.

نظرية الأوتار هذه يُعتقد أنها النظرية النهائية في توحيد القوى الأربع الفيزيائية الموجودة في الطبيعة، القوى الأربعة هي:

1. القوة الكهرومغناطيسية (Electromagnetic Force) (وهذه القوة كانت في الأصل قوتان: كهربائية، ومغناطيسية، ولكن قام ماكسويل بتوحيدهما معا تحت عنوان القوة الكهرومغناطيسية).

2. القوة النووية الضعيفة (Weak Nuclear Force) (المسؤولة عن تحلل الذارت Radioactivity).

3.القوة النووية القوية (Strong Nuclear Force) (وهي القوة المسؤولة عن تماسك نواة الذرة بالرغم من أن البروتونات تحمل نفس الإشارات، كما لو أنك أتيت بمغناطيسين وقربت القطبين الشماليين من بعضهما، ذلك سيدفع المغناطيسين بعيدا عن بعضهما البعض، وكذلك في نواة الذرة حيث البروتونات، كيف يمكن للبروتونات بتساوي إشاراتها الموجبة أن تبقى متماسكة؟ هناك تتدخل القوة النووية القوية، حيث تعمل فقط في مسافات قريبة جدا، وتمسك بمحتويات نواة الذرة بقوة هائلة).

4. الجاذبية (Gravity)، وهي أضعف القوى الأربع، حيث أن القوة الكهرومغناطيسية أقوى منها بمليارات المرات، ربما لا يمكن أن تتصور كيف أن هذه القوة تعتبر أضعف القوى مع أن الأرض تمسك بك، وبالحيوانات والنباتات والباقي الجمادات من بحار وجبال وما أشبه، والشمس تمسك بمجموعة من الكواكب في مدارها، والثقوب السوداء بقوة جاذبيتها تلتهم كواكب ونجوم أحيانا في لحظات، كيف يمكن أن تكون الجاذبية ضعيفة إلى هذا الحد؟ للمقارنة، ما عليك أن تفعله هو أن تأتي بمغناطيس، وضع على الطاولة مشبك من حديد، ثم قرب المغناطيس إلى المشبك، سيلتصق المشبك بالمغناطيس مقاوما لجاذبية الأرض، كل هذه الأرض بكتلها الهائلة، وبحجما الكبير الضخم لم تستطع أن تمسك بمشبك جذبه مغناطيس صغير للغاية، هكذا يتضح الفرق.

حاول العلماء على فترات أن يوحدوا هذه القوى، فأصلها من الناحية المنطقية واحد، الكون حينما كان في بداياته كانت هذه القوى واحدة، ولكنها تفرقت وكل منها عمل بطريقة مختلفة، آينشتين حاول أن يجمع بين القوة الكهرومغناطيسية والجاذبية، ولكنه لم يقدر، وبعد محاولات كثيرة استطاع ثلاث علماء: شيلدون جلاشاو (Sheldon Glashow) وستيفن وايبيرج (Steven Weinberg) ومحمد عبد السلام (Mohammad Abdus Salam)، أن يوحدوا القوى الثلاث الأولى تحت  ما يسمى بنظرية النموذج القياسي (The Standard Model)، ولكن أهملت هذه النظرية القوة الأخيرة والمهمة وهي قوة الجاذبية، هنا دخلت نظرية الأوتار لتوحد جميع هذه القوى بعد أن فسرت كل المكونات الأساسية الصغيرة في الطبيعة على أنها أوتار.

ولكن مع تكون هذه النظرية تكونت أبعاد جديدة لم نكن نعرف عنها، نحن معتادون على الأبعاد الثلاث التي نعيش فيها، حيث نتحرك إلى الأمام والخلف، وإلى اليمين واليسار، وإلى الأعلى والأسفل، هذه الحركة ممكنة لتوفر هذه الأبعاد الثلاث المكانية، أضاف آينشتين بعدا آخر للأبعاد الثلاث، وهو الزمن، بذلك أصبحت الأبعاد أربعة، نظرية الأوتار تضيف 6 أبعاد أخرى للعالم الذي نعيش فيه، ولكن بسبب صغر هذه الأبعاد لا يمكننا رؤيتها ولا التعامل معها، وهذه الأبعاد موجودة في كل نقطة على كل شيء، وهذه الأبعاد ملتوية على بعضها البعض، بسبب صغرها المتناهي لا يمكن لنا أن نتحرك فيها، ووهي التي تصنع من الأوتار أشكالها المختلفة، بذلك تتكون الأجسام الصغير مثل الإلكترونات والكواركات وغيرها.

خمسة نظريات وترية تم تأسيسها، كل منها له أبعاد مختلفة، ولكن كل منها صحيح، حتى أتى  إدوارد ويتون (Edward Witten)، ووحد الخمس نظريات تحت نطرية تسمى بـنظرية إم (M-Theory)، قامت هذه النظرية بتوحيد النظريات الخمس والتي وحدت القوى إلى نظرية واحدة ولكنها أضافت شيئا أساسيا، وهو بعدا آخر، ليكون في الطبيعة 11 بعدا ككل، ولكن بدلا من أن يكون هذا البعد صغيرا جدا سيكون هو البعد الأب، أو الرئيسي (وكلمة الأب من عندي وليست علمية، حتى أوصل المعنى).

أضف لذلك أن العلماء بعدما نظروا لهذه النظريات اكتشفوا أن هذه الأوتار الصغيرة جدا ولكن بإمكانها أن تصبح طويلة جدا، وتصل إلى الحد أنه من الممكن أن تكون بدلا من أوتار تكون أغشية، وواحد من هذه الأغشية هو العالم الذي نعيش فيه، فنحن نعيش على وتر أو غشاء وهذا الغشاء فيه 3 أبعاد نتحرك فيها، وستة صغيرة جدا، فهذا هو كوننا، وكوننا هذا يعيش في البعد الأكبر الحادي عشر، تخيل لو أن هذا البعد الحادي عشر يحتوي على عدة أغشية أخرى مثل كوننا، فستكون هناك عدة أكوان كل منها منفردة عن الآخر، ويعتقد العلماء أن هذه الأكوان قد تكون بعيدة عنا بقدر مليميترات، أو سنتيمترات، ولكننا لا نراها ولا من فيها (ذلك إذا كان فيها أحد).

حتى أقرب هذه الصورة، تخيل معي أن بيدك ورقة وعلى الورقة هذه يتمشى نمل، بالنسبة للنمل فهو يعيش في عالم مسطح ثنائي الأبعاد، هذه الورقة الثنائية الأبعاد تعيش في عالم ثلاثي الأبعاد. تستطيع أن تأتي بورقة أخرى ترفعها فوق هذه الورقة وتضع عليها مجموعة أخرى من النمل تعلقها فوق الورقة الأولى في الهواء، فإن قربت هذه الورقة للأخرى لأدنى مسافة لا يمكن للنمل في العالم الأول أن يعرف أي شيء عن النمل في العالم الثاني، هذه صورة تقريبة تبين الفكرة، إذن، في العالم ذو الثلاث أبعاد تستطيع أن تضع عدة عوالم كل منها ذو بعدين، نعود لعالمنا، عالمنا ذو ثلاث أبعاد (لندع البعد الزماني والأبعاد الستة الصغيرة جانبا)، هذه الثلاث أبعاد تعيش على غشاء، وهذا الغشاء يعيش في البعد الأكبر، وكما في فكرة عوالم النمل تكون فكرة عالمنا والعوالم الأخرى، كلها تعيش في بعد يحتويها كلها، ولكن لا تسطيع من خلالها رؤية العوالم الأخرى، كما لا يستطيع النمل في عالم الورقة المسطحة مشاهدة النمل في عالم الورقة المسحطة الآخر.

العالم الأكبر الذي يحتوي على كل هذه العوالم أو الأغشية يسمى بـ “البالك” (Bulk)، وتعني هذه الكلمة الحجم أو الكتلة الكبيرة، وليس المقصود منها الكتلة الفيزيائية والتي تعطي الثقل، ولكنها تقصد الشيء الأكبر، ويشبه العلماء البالك بالخبر الذي يقطع إلى شرائح – التي نطلق عليها اسمه – التوست (في الغرب الخبز يصبح توستا بعد التحميص، نعود)، كل شريحة من هذه الشرائح هي عالم من عوالم البرين، ونحن على واحدة من هذه الشرائح.

يخبرنا العلماء أن الكون الذي نعيش فيه الآن كان حاصل نتاج تصادم عالمين من الأغشية مع بعضهما البعض، وكلما يتصادم عالمان كلما نتج منهما عالم أو عوالم جديدة، إذن هذه العوالم من نوع آخر تنتج عوالم جديدة بطريقة مختلفة عن الطرق التي ذكرتها سابقا، وهي قائمة على نظرية لم يتم إثباتها بعد، التجارب التي تقام حاليا في المصادم الهدروني الكبير ربما ستثبت صحة نظرية الأوتار، بعدها من الممكن أن تتضح أكثر فكرة العوالم المتعددة القائمة على هذه النظرية.

تفسير تعدد العوالم (Many-Worlds Interpretation)

نصل إلى آخر العوالم التي سأتحدث عنها (وإن لم يكن هذا هو العالم الأخير)، ويعتمد هذا العالم على النظريات الميكانيكة الكمية،  تحدثت في السابق عن قوانين الميكانيكة الكمية، وهي تتعامل مع الأجسام الصغيرة جدا، وفي عالم الأجسام الصغيرة تحدث من الغرائب ما لا يمكن أن نعقله، كل ما هنالك أننا نتقبله لأن القوانين تثبته، فمثلا ذكرت في بودكاست سابق أنه حينما نسقط الضوء على شقين فإن الفوتون الواحد يمر خلال الشق الأول، ويمر خلال الشق الثاني، ويمر خلال الشقين ولا يمر في أي منهما، والعجيب أنه إذا ما أردنا أن نعرف من أي الشقوق دخل الفوتون يتوقف هذا الإلكترون من عادته الغريبة ويقرر أن يدخل من أحد الشقوق، تصور – كمثال – لو أنه طلبت من ساحر أن يخرج من بيت به بابين، حينما لا تنظر لهذا الساحر فهو يمر خلال الباب الأول، ومر في نفس الوقت في الباب الثاني، ويمر أيضا من البابين، ولا يمر في أي منهما، لنفترض أنك وضعت كاميرات مراقبة على البابين لتعرف من أي من البابين خرج الساحر، حتى لا يكشف لك الساحر من أي من البابين خرج يقرر أن يخرج من أحدهما فقط، طبعا هذه التجربة أجريت على الأجسام الصغيرة وهي مؤكدة بلا أدنى شك.

كيف استطاع الإلكترون أن يقوم بهذه العملية السحرية؟ بحسب الميكانيكة الكمية، فإنه لا يمكن القول بمكان الإلكترون (كمثال على أحد الجسيمات) بالضبط، بل يمكن القول باحتمال مكان وجوده، أي أنه يتبع موجه احتماليه، لو سألك أحدهم الآن أين أخوك الآن ستقول أنه يحتمل أن يكون أخي في السوق أو في البيت أو العمل أو في السيارة، هناك عدة احتمالات، ولكن تستطيع أن تقول أنه يحتمل أن يكون في العمل بشكل أكبر من كونه الآن في السوق، ويحتمل أن يكون في السوق بشكل أكبر من كونه في البيت، إذن، هناك احتمال بوجود أخيك في عدة أماكن، ولكنه وجوده في أماكن معينة أكبر من احتمال وجوده في أماكن أخرى، وما أن تتصل بأخيك حتى يخبرك بمكانه بالضبط، هكذا هي الحالة بالنسبة للأجسام الصغيرة، هي موجود هنا وهناك، ولكن بنسب احتمالية مختلفة، ولكن الفرق الشاسع بين المثال والحقيقة، والفرق هو أن الأجسام الصغيرة هي فعلا موجودة في كل تلك الأماكن، وليس كما في حالة أخيك هو فعليا مجود في مكان محدد.

نأتي لقضية الإتصال لمعرفة مكان أخيك، أو بالمقارنة، حينما يقوم العلماء بالتجربة لمعرفة مكان الجسيم، ما يقوله العالم الكبير بور أن ما يحدث أنه بمجرد أن نختبر الجسيم لنعرف مكانه تنهار جميع الإحتمالات، ويصبح الجسيم في مكان محدد، أي أنه يصبح هنا وليس هناك، وإن كان قبل التجربة كان هنا وهناك بنسب مختلفة، هذه النظرة – نظرة إنهيار الإحتمالات – سببت إشكالات في قوانين المكانيكية الكمية، وتركت ثغرة فيها لم يستطع العلماء تفسيرها، هنا يدخل العالم هيو إفيريت (Hugh Everett)، ويلغي فكرة إنهيار الموجة الإحتمالية، وبدلا من ذلك فسر أن ما نراه بأنه ليس إنهيارا، بل إنه حينما أردنا أن نعرف مكان الإلكترون انشق العالم إلى جزئين أو أكثر، بحيث أن تكون هناك نسخة منا تقيس مكان الإلكترون هنا، ونسخة أخرى منا تقيس مكان الإلكترون هناك، ونسخة أخرى منا تقيس مكان الإلكترون في مكان آخر غير هذا وذاك، وهكذا، إذن العوالم تفصل، فبدلا من أن يكون مكان الجسيم واحد، يكون هناك عوالم في كل منها الجسيم موجود ونحن موجودن، في كل منها نقيس أماكن الجسيم، وهذا ما يسمى بالعوالم المتعددة.

تخيل لو أنك خيرت بأن إما تذهب إلى اليمين أو إلى اليسار، فاخترت أن تذهب إلى اليمين، وتزحلقت على موزة وسقطت على الأرض وانكسرت يدك، عندها تقول: “يا ليتني ذهبت إلى اليسار”، ولكن في العوالم المتعددة أنت قمت باختيار الذهاب إلى اليمين، وأيضا قمت باختيار اليسار، وحينما اخترت انشق العالم إلى عالمين، في العالم الأول تزحلقت على الموزة، وفي العالم الثاني لم تصب بأي سوء،و مع كل اختيار ومع كل حركة تنشق العوالم إلى عوالم متعددة تكون جميع الإحتمالات موجودة.

أين هذه العوالم، هي موجودة معك، في نفس المكان والزمان، ولكن يفصلها شيء آخر (لا أعرف ما هو)، ولكنها موجودة معنا، تنفصل لوجود جميع الإحتمالات، وفي كل منها نسخة منك، ولكن تفرعت لمستقبل مختلف، ولو كبرت وسألت نفسك ماذا يحدث لو أنني لم أختر أن أدرس الهندسة، وبدلا من ذلك درست الطب، أو ماذا يحدث لو أنني تزوجت بتلك بدلا من هذه، وماذا يحدث لو أن لم أتأخر قليلا، لوقع حادث مروع، كل هذه الإحتمالات حدثت، وأنت درست الطب، تزوجت بتلك، ولم تتأخر ومت بالحادث، ويعيش كل من قرائنك تجارب مختلفة عنك، كل منهم في عالمه الخاص.

حقيقة أم خيال

ربما تتصور أن هذه العوالم أتت اعتباطا، ومن الممكن أن تتخيل وتتصور عوالم أكثر من هذه، وهذه العوالم أعقد من التي ذكرتها، وخصوصا إذا كان خيالك خصب، المجال فيه فسحة كبيرة للخيال، ولكن ما ذكرته لم يأت من خيال سرح فيه عالم من غير أن يبني هذا التصور على قواعد، بل إن هذه التصورات مبنية على قوانين رياضية بحته، والمشكلة أن هذه القوانين تحل قضايا حقيقة في العلم، ومنها نستخرج كل ما تراه من حولك من فوائد علمية وتكنلوجية، ولكنها في نفس الوقت تفتح بابا غريبا مثيرا لا يمكن للعقل أن يقبله، هذه التصورات خلفتها القوانين، ولم تكون محض خيال، ربما مع تطوير القوانين من الممكن أن تسد بعض الثغرات التي نتجت منها، ولكن بالتأكيد ستأتي قوانين أخرى لتفتح عوالم جديدة أكثر غرابة.

نهاية العالم

إقتربت نهاية الكون، بعد مرور عدد غير محسوب من السنين على اتساع الكون بدأت محتوياته بالبرود، وما تبقى من النجوم خمد وانطفأ لم يبق منه شيء، أما البشرية فقد وصلت من العلم ما مكنها من استعمار الكون كله، مجرة بمجرة، نجمة بنجمة، ثقب أسود بثقب أسود، إمبراطورية بعد إمبراطورية حكمت الكون كله، واستنفدت البشرية كل ما هنالك من طاقة ولم يتبقى في هذه الكون إلا العالم المبجل علي الموري الحائز على جائزة البالك في العلوم الفلكية، وهو الآن على مركبته الفضائية  المحملة بالدي إن إي لنخبة من البشر، على أن يحمل هذا الدي إن إي إلى العالم الجديد ليعيد كسوه مرة أخرى بأجساد أصحابها.

توقفت مركبة علي في وسط الكون البارد، ونظر علي إلى قنينة خاصة كانت تحتوي على دي إن إي زوجته وحبيبته التي عاش معها أكثر من 2500 سنة، وفي خلال فترة زواجهما أعيد تركيبهما مرة تلو الأخرى من دي إن إي أجسادهم، فعاشا حياة سعيدة، انتظر لحظة الصفر التي عمل طوال عمره لها.

انطلقت صافرة الإنذار بقرب دنو نهاية الكون، وأن الفرصة سنحت لإلطلاق نقطة الإنكسار، نظر إلى زوجته مرة أخرى، وابتسم لها كما لو كانت موجودة، وضغط على الزر، فأطلقت المركبة طاقة مركزة في نقطة صغيرة جدا، طاقة تساوي قوة الطاقة في بداية تكون الكون، فانفجرت إنفجارا هائلا ظهرت فيه هول الإنفجار الكبير، ولكن المركبة كانت مجهزة لأن تتحمل الصدمة الموجية الهائلة، وفي ظرف لحظات بدأت يتشكل الثقب الأبيض الثقب الذي يوصل إلى الكون الجديد.

تحركت المركبة أتوماتيكا عند هذه اللحظة الحرجة، وابتلعها الثقبل الأبيض، وابتلع الثقب الكون كله، ولم يبقى منه شيء، وانفتح الثقب الأبيض في الطرف الآخر، لكون جديد، وحياة جديدة، مسحت المركبة السماء، وبحثت عن مكان جديد يمكن العيش فيه، فنظر علي إلى القنينة وقال لها: “لما يبقى إلا القليل حبيبتي”.

34 فكرة على ”العالمون: الأكوان المتوازية والعوالم المتعددة

  1. تعدد العوالم بالطريقة هذه عشوائية و غير منطقية و فيها انكار للخالق
    نقطة ان الكون يخرج اكوان اصغر هذا الشيء لم نلمسه حتى تاريخنا أو على الاقل لم نلمسه في المجموعة الشمسية
    قد تستمتع بالنظرية من منطلق تخصصك و لكن أجدها مزعجة و مبنية على حسابات نظرية نسيت أن تضع المصمم الذكي بالحسبان
    وجود عوالم غير معروفة لنا لا ينكرها الشرع (ويخلق مالا تعلمون ) و أن الله خالق مستمر بالخلق و لكن المشكلة استخدام العشوائية
    كأنها مجرد نرد يرمى و اعداد تظهر
    و لكن بالحقيقة هناك مسيطر يمنع الاشياء العشوائية من الظهور يمنع ظهور اكوان تلغي وجود أكوان قائمة يمنع تداخلها يمنع اي تداخل كان مثل الاتصال
    الحسابات النظرية لم تثبت اشياء قريبة مثل الجن و القدرات الخارقة
    اعتقد بدات تدخل بالعميق و بدأنا نجهل عما تتحدث🙂
    اتمنى أن تتحدث عن الاشياء التالية
    1- الخرافات و العلم
    2- القصة التي ذكرتها كان يحكيها لك ابوك و انت صغير اتمنى ان تحكيها لنا
    3- مثلث برومدا ملينا من عموضه

    1. عزيزي الكريم أو سعد

      شكرا على تعليقك الذي يبين مدى اهتمامك في فهم العلم، بالنسبة للعشوائية ليس المقصود منها عدم تدخل الله، ولكن العشوائية من الناحية العلمية، حتى أشرح بشكل مبسط، الفكرة مبنية على علم كامل يتخصص بالعشوائية، ولولا علم العشوائية لما كان بالإمكان أن يكون هناك تلفونات متنقلة، ولا إنترنت ولا الميكانيكية الكمية، ولا غيرها، حينما يتكلم العلماء عن العشوائية فإنهم يقصدون من الناحية العلمية ما يمكن حسابه، وقد تستغرب أن العشوائية تقوم على العلم، صحيح، هي كذلك، وربما سأتحدث عنها في بودكاست في المستقبل حتى نفهم المعنى بالكامل، أما الآن فأطلب منك أن تطمئن، وتشعر بالرحة، أنه وإن كنا نحن نرى العشوائية، ولكن الله وراء كل شيء، وهو الذي يحيط بعلم كل شيء، حتى لو كنا نرى الأشياء بطريقة لا نفهمها فنضطر أن نسميها عشوائية

      ولك جزيل الشكر

      1. لقد قلت :ان أبعد ما نستطيع أن نراه من خلال التلسكوب هو قدر 13.7 مليار سنو ضوئية، أي أن الضوء انطلق جسم معين في الفضاء منذ القدم، واستغرق انطلاقه 13.7 مليار سنة قبل أن يصل إلى التلكسوب
        وهذا يعني ان عمر الكون 14 مليار سنة تقريبا حسب ما هو مذكور بالكتب

        ولكن االيس عمره 28 مليار سنة لاننا نتحدث عن معلومة زمنية وصلتنا قبل 14 مليار سنة
        اي ان حاضر ابعد نجم عمره 28 مليار سنة ضوئية
        فمثلا لو ارسلت لك رسالة من كوكب المريخ الساعة الواحدة ستصل اليك بعد دقيقة14
        وخلال هذه الفترة ستمر 14 دقيقة حول حاضري لتكون الساعة 1:28
        اذن كيف يكون عمر الكون 14 مليار وحاضر ابعد نجم 28 مليار سنة؟

        بالمناسبة لماذا لا تفتح منتدي سايروير
        وتضع جميع اقسام الحلقات كمواضيع حتي يتسني للقراء الرد بطريقة تتيح لنقاش بينهم
        فجميع متابعين حلقاتك سيسجلون به بتاكيد.

      2. السلام عليكم ورحمة الله

        حقيقة فكرة وجود اكوان متعددة قريبة جدا من تفسير قوله تعالى :

        ( الله الذي خلق سبع سماوات ومن الأرض مثلهن يتنزل الأمر بينهن لتعلموا أن الله على كل شيء قدير وأن الله قد أحاط بكل شيء علما ( 12 ) ) – الطلاق

        لقد ذكر الله لنا سبعة اكوان ( وليس سبعة كواكب اوطبقات كما فسر البعض)

        لان كلمة سماء هو كل ما علا وارتفع بما فيها النجوم والاقمار والكواكب والمجرات (اذن هو الكون بعينه)

        في هذه الاكوان السبعة اراضي مشابهة لارضنا
        (وان كانت النظرية تفرض وجود اكثر من سبعة اكوان الا اننا لا ننفي ذلك لكن نعترف ونقر ونجزم بهذه الاكوان السبعة … والباقي يكون ظنا (نظريا)ز

        قد يستغرب احدهم من كلامي هذا …. لكن ارجع يا اخي الي تفسير الامام ابن كثير في هذه الاية وتدبر معي فهم هذه الاحاديث التي ذكرها الامام الحافظ ابن كثير :

        1- … وقال ابن المثنى في حديثه في كل سماء إبراهيم ، وقد روى البيهقي في كتاب الأسماء والصفات هذا الأثر عن ابن عباس بأبسط من هذا السياق فقال : …. قال ( الله الذي خلق سبع سماوات ومن الأرض مثلهن ) قال : سبع أرضين ، في كل أرض نبي كنبيكم ، وآدم كآدم ، ونوح كنوح ، وإبراهيم ، كإبراهيم ، وعيسى كعيسى .

        ( افهم هذا جيدا : نبي كنبيكم ، وآدم كآدم ، ونوح كنوح …. الخ)

        2- … قال الإمام أبو بكر عبد الله بن محمد بن أبي الدنيا القرشي في كتابه التفكر والاعتبار : حدثني إسحاق بن حاتم المدائني ، حدثنا يحيى بن سليمان عن عثمان بن أبي دهرس قال بلغني أن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – انتهى إلى أصحابه وهم سكوت لا يتكلمون ، فقال : ” ما لكم لا تتكلمون ؟ ” فقالوا : نتفكر في خلق الله عز وجل ، قال : ” فكذلك فافعلوا ، تفكروا في خلق الله ، ولا تتفكروا فيه ، فإن بهذا المغرب أرضا بيضاء نورها ساحتها – أو قال : ساحتها نورها – مسيرة الشمس أربعين يوما بها خلق الله تعالى لم يعصوا الله طرفة عين قط ، قالوا : فأين الشيطان عنهم ؟ قال : ” ما يدرون خلق الشيطان أم لم يخلق ؟ قالوا : أمن ولد آدم ؟ قال : ” لا يدرون خلق آدم ، أم لم يخلق ؟ ”

        ( وكلمة هذا المغرب يعني اتجاه غروب الشمس –
        هذا كوكب آخر ليس بكوكب الارض : لان الشيطان لم يصل اليهم وهم ليسوا من بني آدم ونعلم ان كل انسان على كوكب الارض ينتسب لآدم .

        و ايضا هذا الحديث يرمز للنظرية النسبية : اليوم في هذا الكوكب يعادل اربعين يوما ارضيا – هذا الحديث وان كان في سنده مقال الا اننا نفهم منه الكثير )

        3- … .وقال ابن جرير ، حدثنا عمرو بن علي ، حدثنا وكيع ، حدثنا الأعمش ، عن إبراهيم بن مهاجر ، عن مجاهد ، عن ابن عباس في قوله : ( سبع سماوات ومن الأرض مثلهن ) قال لو حدثتكم بتفسيرها لكفرتم ، وكفركم تكذيبكم بها .

        (وهذا هو ابن عباس ترجمان القرآن الذي دعا له رسول الله ان يعلمه الله تأويل القرآن – يقول لو حدثتكم عن هذه العوالم – لكفرتم وكذبتم قولي لان العلم الطبيعي في ذلك الوقت لم يصل لهذه الدرجة وعقول الناس لا تستطيع ان تستوعب هذه الحقائق العلمية – لذا لم يتحدث ابن عباس عن هذه العوالم وحقيقة ما يعرفه عنها بالتفصيل ويبقى السؤال :
        يا ترى ما ذا يدور في راس ابن عباس ؟ …
        ماذا يعرف عن هذه الحقائق العلمية ؟…

        ( أقول أخيرا : علم الله واسع وقد احاط بكل شيء علما – ويخلق ما لا تعلمون )

        شكرا
        علي السيد

    2. الناس مقامات يا أبو أسعد وكل تخاطبه بقدر مقامه ، أرجو أن تتذكر أن الدكتور يعطينا من وقته وجهده الكثير ، وكل هذا كرم وفضل منه
      وبالمناسبة الله سبحانه وتعالى ، لا يوصف إلا بما وصف نفسه به ، أو وصفه به الرسول عليه الصلاة والسلام
      وبناء على ذلك لا يصح قولك ( المصمم الذكي) لوصف الله عزوجل

      وشكراً لك

    3. الناس مقامات يا أبو أسعد وكل تخاطبه بقدر مقامه ، أرجو أن تتذكر أن الدكتور يعطينا من وقته وجهده الكثير ، وكل هذا كرم وفضل منه
      وبالمناسبة الله سبحانه وتعالى ، لا يوصف إلا بما وصف نفسه به ، أو وصفه به الرسول عليه الصلاة والسلام
      وبناء على ذلك لا يصح قولك ( المصمم الذكي) لوصف الله عزوجل

      وشكراً لك

    4. هل هناك عشوائية أكثر من ارتطام المجرات، والنجوم والشهب والنيازك ببعضعه،، ووقوع الزلازل والبراكين، والاعاصير والسيول التي تدمر المعمار وتقتل الالاف، وهل هناك عشوائية إكثر من موجات الجفاف في منطقة وحدوث المجاعة بينما مناطق أخري تجرفها المياه، بل هل هناك عشوائية إكثر من ولادة اطفال مشوهين خلقياًو، أو متهم بالسرطانات وغيرها،، الوجود جميعه عشوائي، تحكمه قوانين الفيزياء والكيمياء والرياضيات التي لا تكترث بأحد، فهي لا تسمع ولا تجيب،، هذه هي الحقيقة الدامغة لكن الانسان يدمن خداع نفسه والتعلق بالآمال

  2. استمعت أمس إلى الحلقة كاملة ، ولدي بعض الملاحظات والأسئلة ، إذا تكرمت يادكتور ، وسمح وقتك :

    1.(استنتاج) بالنسبة للأكوان المتعددة ، ورد في القرآن الكريم الآية : ” الله الذي خلق سبع سماوات ومن الأرض مثلهن يتنزل الأمر بينهن لتعلموا أن الله على كل شيء قدير وأن الله قد أحاط بكل شيء علماً ” (من سورة الطلاق) .
    وبالنظر إلى هذه الآية يحتمل أن يكون معنى (ومن الأرض مثلهن) أنها سبع أراضي فوق بعضها البعض ، أي سبع طبقات ، أو سبع أراضي متعددة ، في أكوان أخرى ، ومن الممكن كون كلا الاحتمالين صحيح .

    2.(ملاحظة) عندما تحدثت يادكتور عن الدقة والنظام والذين تسير الأكوان المتعددة بمقتضاهما، أسندت انعدام إمكانية الخطأ –أو كما فهمت – إلى القوانين والحسابات الرياضية، ويفهم من سياق الكلام ، أنه لا يوجد إله مدبر بحكمته وتقديره وبديع صنعه تسير أمور هذا الكون .
    ويشير كتاب (العلم في منظوره الجديد) – لروبرت أغروس ، وجورج ستانسيو ، إلى أنه لا يمكن – بالرغم من دقة المادة والعمليات المادية – أن تكون المادة أنشأت نفسها أو وجدت نتيجة الإنفجار ، فلو كان ماقبل ذلك العدم ، لنتج عنه العدم ، وهو مايشير حتماً إلى وجود (الله) .

    3.(استفسار) بالنسبة للأكوان المتوازية ، إذا تأملت الكلام الذي ذكرته يادكتور ، وتفضلت بشرحه، هل يصح اعتبار : الميكروبات المتناهية الصغر والتي تعيش على أجسادنا الخارجية ، هل تعتبر من الأكوان المتوازية ؟ ؛ وهل يصح اعتبار عالم الأرواح كوناً متوازياً ؟ ، حيث كثيراً ما تتخاطر مع أحبابك وأصدقائك ، أو تفكر فيهم ، وتتفاجأ بأنهم أيضاً في ذات الوقت فكروا فيك أو تذكروك . ؛ وأيضاً هل يعد عالم الجن الذين يعيشون حولنا ، كوناً متوازياً ؟ .

    4.(استفسار) أسأل عن العالم (علي الموري) هل هو شخصية حقيقية ؟

    5.(ملاحظة) ختام الحلقة ، أشبه بالمفاجأة غير المتوقعة ، ولكنها جميلة ، ومتعمقة في الخيال العلمي المدهش دوماً بمفاجأته ، ولكن كنت أتوقع أن تشير إلى الحياة الأخرى في الجنة ، لأن سير الحلقة يؤذن بالنهاية المرتقبة لكوكب الأرض.

    6.(شكر وعرفان) شكراً لوقتك الذي تعطيه لنفع الآخرين دون مقابل ، شكراً لروحك المحبة للعلم ، وفقك الله ، وعقبال الاستاذية يادكتور وجائزة نوبل.

    1. سأحاول الإجابة على بعض أسئلتك لاحقا، ولكن الآن أجيب على أبسط سؤال، بالنسبة لعلي الموري، أنا عادة حينما أسرد قصة أحاول أن أدخل فيها أسماء لها معنى، وأغير في الإسم بشكل بسيط، الإسم علي الموري في الحقيقة هو لشخص معجب بالبودكاست إلى أقصى الحدود، فتكريما له أحببت أن أدخل أسمه في قصة يكون فيها هو الشخص الوحيد المتبقي في العالم في المستقبل البعيد، وأنه هو المسؤول عن إنقاذ البشرية، تبقى القصة خيالية، وإذا يوم من الأيام أصبحت من المعجبات في البودكاست بشكل كبير من الممكن أن أكتب قصة قصيرة فيها اسمك مع تغيير بسيط، إبقاءا للخصوصية

  3. معلومات قيمة لا تقدر بثمن و طرح رائع الشكر الجزيل لك دكتور محمد

    بعد سماع الحلقة خصوصا نظرية الاغشية استوعبت حقيقة وجود الجن معنا في نفس الفضاء الذي نعيش فية و لكن لا نشعر بهم ى

    استاذنا الفاضلاتمنى ان تتطرق في المستقبل للفضاء الشعاعي و تقرب او تصور لنا فكرة و جود عذ لا نهائي من المحاور المتعامدة

    دمتم بوافر الود

    1. الاخ العزيز ابو جانا نظرية الاكوان المتوازيه ووجود اكوان اخري فليس له علاقه بعالم الجن لان الجن ترانا ولا نراها اذن فهي ارواح تشاركنا نفس هذا الكون لذا يجب عدم الخلط وفهم الموضوع بطريقه علميه

  4. بغيت اعلق على نقطة خلط الاوراق.
    لو جبت عدد لا متناهي من نفس الاشخاص,( مرو بنفس الحياة, نفس التجارب, ونفس الاشياء, ولهم العقل نفسه, وطريقة التفكير نفسها) واعطيتهم نفس الاوراق وامرتهم بخلطها بنفس الوقت, نسبة تشابه الورق ستكون 100%.

    لو كان هناك اكوان اخرى, مرت بنفس خطوات التكوين, لتشابهت كلها.
    طبعا لا احد يعلم باليقين كيفية نشأة الكون, ولا نعلم اذا كان هناك طرق اخرى لتكون الكون.
    هذا اللي حبيت اضيفة.
    وشكرا.

  5. أستمتعت جداً وأنا أعرف مقدار الجهد المبذول لجمع هذه المعلومات أشكرك جداً وجزيلاً من كل قلبي وأتمنى من الله أن يفتح لك ويمدك بمزيد من المعرفة والعلم وتصل إلى ماتحب وترضى بإذنه تعالى
    وعيد فطر مبارك لك ولجميع زوار مدونتك ومستمعيك الأكارم

  6. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    من اكتر الاشياء متعة في الحياة هيي الفيزياء النظرية , لطالما شدتني بطريقة رهيبة ولكن على ئد ما ئريت وشفت فيديوهات وثائقية عن الكون ابتداءا من نيوتن لاينشتاين مرورا بعدد كبير جدا جدا من العلماء
    انطلاقا من الجاذبية مرورا بالوقت ونهاية بنظرية الاوتار او النظرية م
    طبعا اتضحلي فكرة , العلماء محتارين , ومافي شي حقيقي كلها مواضيع فلسفية بحتة , يعني من نظرية الاوتار انتشرت العديد من النظريات واللي من خلالها انتشر عدد من النظريات …. الخ
    المشكلة انه نظرية الاوتار ما زالت موضوع فلسفي يعني لم تثبت صحتها فكيف انبى على اساسها نظريات ونظريات ؟؟
    يمكن حكيي ما الو صحة , ولكن هاد يلي استنتجته بالنهاية
    مشكوور على الموضوع الاكتر من رائع
    وكان في طلب حبيت اطلبه , ازا ممكن اعرف وين ممكن لائي كتاب : الحقيقة الخفية للعالم براين جرين باللغة العربية
    ومشكوور مرة ثانية دكتور

  7. دكتور، نتائج تجربة سيرن ظهرت منذ مدة، ألقي نظرة على هذا الرابط
    http://www.ibda3world.com/%D8%B3%D9%8A%D8%B1%D9%86-%D8%A3%D9%8A%D9%86%D8%B4%D8%AA%D8%A7%D9%8A%D9%86-%D8%A7%D9%83%D8%AA%D8%B4%D8%A7%D9%81-%D8%A3%D8%B3%D8%B1%D8%B9-%D8%B6%D9%88%D8%A1/

    ولو إني أعتقد أنك مطلع ع الموضوع وتعرف هذا الشي🙂
    بس ياليت تسوي حلقة عن هالتجربة ونتايجة وإيش اللي راح يتغير بعد التوصل لها

    ويعطيك ألف ألف ألف عافية على مجهودك في تعريب العلم وجمعه
    نحتاج لأمثالك كثير:)

  8. قلت في حلقة “كيف تكشف المغالطات” :(مغالطة “الارتباط لا يعني التسبيب” )

    وقلت في هذه الحلقة : “بما أن الكون لا متناهي وأن أنواع المادة التي فيه محدودة ومعدودة (أي المواد كالذرات أصنافها محدودة كما هو معروف من الجدول الدوري)، وبما أن طرق تركيب هذه الذرات مع بعضها البعض أيضا محدود، إذن، لابد أن يكون في هذا الكون الكلي اللامتناهي أكوان مكررة، تتكرر ذرة بذرة، جزيء بجزيء، كواكب بكواكب، مجاميع شمسية بمجاميع شمسية، بما فيها من حياة ونبات وما إلى ذلك.”

    وهذه مغالطة كبيرة برأيي
    فمحدودية المواد (التي نعرفها)
    و اتساع الكون بقدر هائل (لا نعرفه)
    لا يقتضي بالضرور تكون علم موازي ذرة بذرة و جزيء بجزيء
    اي لا هذا المثال لا يشكل دليل قاطع

    و لتوضيح كلامي فرغم محدودية العناصر و اتساع كوكب الارض و مليارات الذرات
    لم يستطع العلماء ايجاد عنصر مثل (الفرانسيوم) في الطبيعة
    بل قاموا بتشكيله بأنفسهم

    فما بالك بكوكب و ذرات مرتبة و ليس عنصر بسيط بذرة واحدة!!

    مع تحياتي
    mohammad jamal
    mjxp7@hotmail.com

  9. تنبيه: Sciware Podcast
  10. لكن من خلال النظرية التي املكها واعرفها جيد انه لا يوجد انسان واحد فقط نسخة مني طبق الاصل في عالم موازي واحد لعالمنا انا اعتقد وانا مدرك تماما لما اقول انه يوجد تيريليونات من النسخ المتطابقة مني تماما ولكن كلما زاد توسيع الرقم التسلسلي للاكوان تغيرت صورتي هناك وانا اعتقد اني ميت في اكوان اخرى وانا حي في ارزق في هذا الكون و لم يحن الوقت ان اخلق واعيش في عوالم اخرى حياة مختلفة تماما عن حياتي التي اعيشها هنا النظرية موجودة وتحتاج لمائة كمبوتر عملاق ومئات الالاف من الفيزيائيين وعلماء الرياضيا والكيمياء وعلماء الكمبيوتر وهلم جرا

  11. 1

    0

    Rate This

    لكن من خلال النظرية التي املكها واعرفها جيد انه لا يوجد انسان واحد فقط نسخة مني طبق الاصل في عالم موازي واحد لعالمنا انا اعتقد وانا مدرك تماما لما اقول انه يوجد تيريليونات من النسخ المتطابقة مني تماما ولكن كلما زاد توسيع الرقم التسلسلي للاكوان تغيرت صورتي هناك وانا اعتقد اني ميت في اكوان اخرى وانا حي ارزق في هذا الكون و لم يحن الوقت ان اخلق واعيش في عوالم اخرى حياة مختلفة تماما عن حياتي التي اعيشها هنا النظرية موجودة وتحتاج لمائة كمبوتر عملاق ومئات الالاف من الفيزيائيين وعلماء الرياضيا ت والكيمياء وعلماء الكمبيوتر وهلم جرا هذه النظرية قادرة على شرح كل شيئ من بداية الاكوان المتعددة الى نهاية كل شيئ وبداية العالم العالم الآخر انها نظرية كاملة شاملة ربما تتخيل يا قارئ هذا المقال اني انا اتخيل لكن هذه هي الحقيقة التي اعيشها

    0

    Rate This

  12. استا ذي العزيز شكرا جزيلا على اجتهادك الكبير في هذا المجال الشيق وتقديمك المميز وباسلوب راقي جدا لهذا الموضوع فلدي فقط ملاحظه
    حول بداية الموضوع انك قلت الرقم واحد وأمامه مئة مليار مليار مليار صفر
    فالصحيح ان تقول الرقم واحد وامامه سبعه وعشرين صفر وشكرا

    1. الاستاذ محمد عفوا على ملاحظتي السابقه فانته على حق كلامك هو صحيح
      هو واحد وامامه مئة مليار مليار مليار صفر متر والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

  13. استاذي الفاضل شكرا جزيلا على الموضوع الشيق اللي طرحتو وجزاك الله خيرا
    بس في عندي تعليق على نقطة ذكرتها حضرتك وهي,انو انا وقريني بالكون الاخر يكون لنا ماضي مشترك ولكن المستقبل منفصل,واعتمادا على هذا الكلام فان والدي وجدي وجد جدي…..الخ كان له ولقرينه ماض مشترك ومستقبل منفصل وطالما المستقبل منفصل فليس من الضروري ان تكون زوجة قرين والدي هي قرينة والدتي وبالتالي سيكون من زوجةته الاخرى شخص غيري انا بالتالي لا وجود لقريني واعتمادا على ذلل لا وجود ايضا لقرين ابي وجدي وووووو.وبالتالي لصحة فكرة القرين بجب ان يكون الماضي والمستقبل لكلا القرينين هو واحد

  14. جميل جدا فعلا استمتعت بتفسيرك المبسط لأمور في غاية التعقيد اعتقد من يؤمن بمبدأ الطاقه والفيزياء الكميه يتقبل الكثير مما قلته واهم مافي الموضوع هو الانفتاح بالتفكير على خيارات واسعه وماأوتينا من العلم الا قليلا .شكرا على الجهود لمشاركة المعرفه

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s